Saturday, April 09, 2005

اسمها ....

سقطت حروفك من فمي

و أنا الذي

خبأتها

لم ادري كيف تبعثرت

و دمي تعهد

حفظها

هل شوقها للانطلاق و للحياة

أم عشقها للانطلاق من القيود

و كسرت القيود

و سافرت

و ما استطعت منعها

و رأيتها

مزدانةً ..... ريانةً

في كل يوم

في الشروق

و في الغروب

لتخبر الاكوان

إنها أنطلقت

مني

و ما طلقتها

و بأنها

محبوبتي

و أنا الذي

أحببتها

و أنا الذي أهديتها

قبلاً

على و جناتها

بحرٌ

و ياءٌ

ثم نون حروفها

سقطت مني

فكونت ....

..... إسمها

0 Comments:

Post a Comment

<< Home